البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

07052014_television_radio_tunisie

افتتاح اشغال ندوة الاعلام الرياضي في الاذاعة التونسية

افتتحت صباح اليوم باحد نزل بتونس اشغال الندوة العلمية حول الاعلام الرياضي في الاذاعة التونسية( تحديات وافاق) بحضور مهدي بن غربية وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان وماجدولين الشارني وزيرة شوؤن الشباب والرياضة وبوعلي المباركي الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل وراضية الجربي رئيسة الاتحاد الوطني للمراة وخليفة الشيباني الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية وعدد من الخبراء والاعلاميين.

وابرز مهدي بن غربية بالمناسبة عراقة الاذاعة التونسية التي يعود تاسيسها الى 15 اكتوبر 1938 مشيرا الى التطور الذي عرفته المؤسسة حيث انبثقت عنها ثماني اذاعات بين جهوية ومتخصصة.

وتطرق الى مناخ التنافس الذي يعرفه قطاع الاعلام الاذاعي من خلال تعدد الاذاعات وتنوعها اضافة الى ظهور محامل اتصالية جديدة.

وبين ان المجموعة الوطنية تتمسك بالاذاعة التونسية كمرفق عمومي مضيفا ان الوزارة تعمل على اعداد اطار قانوني جديد لقطاع الاتصال السمعي البصري وفقا لمقتضيات الدستور وحسب افضل المعايير الدولية المعمول بها في القطاع مضيفا ان لجنة تشمل كل المتدخلين ستعمل على ضبط منهجية عمل في اطار عمل تشاركي لبلورة تصور مشروع قانون للقطاع السمعي والبصري.

واشار في هذا السياق الى ان الوزارة منفتحة على كل المقترحات بهدف اعداد مشروع قانون يحظى باكبر قدر من التوافق حوله ويهدف الى ضمان التنوع والتعددية والديمومة والشفافية في التصرف.

كما اكد مهدي بن غربية على مسؤولية الاعلامي الرياضي مبرزا اهمية دور الاعلام الرياضي باعتباره اهم روافد الاعلام الاذاعي في نشر الروح الرياضية ومقاومة مظاهر العنف وخطابات الجهوية والتمييز بكافة اشكاله .

واشارت ماجدولين الشارني من جهتها الى اهمية دور الاعلام الرياضي في تاطير الجماهير الرياضية ودعم الرياضة النسائية وذوي الاحتياجات الخاصة مبرزا الدور الفاعل للاذاعة كوسيلة اعلامية تتيح التفاعل مع الجمهور .

كما تحدثت عن الحضور المتميز للمراة في الاعلام الرياضي الاذاعي ودورها في تطور المضامين الاعلامية الاذاعية .

ومن جانبه اكد بوعلي المباركي دعم الاتحاد العام التونسي للشغل للاذاعة التونسية كمرفق عمومي مشيرا الى ان تنظيم الندوة يتزامن مع اطلاق الاتحاد حملة الدفاع على مؤسسات القطاع العام معتبرا ان الاذاعة العمومية هي قاطرة للاعلام الاذاعي داعيا الى ضرورة الحفاظ عليها ودعمها.

وشدد على ضرورة ان يعمل الاعلامي في اطار الاستقلالية داعيا الى تعميق التشاور مع الاعلاميين من اجل تطوير المرفق الاذاعي العمومي بما يخدم المشروع الديمقراطي في تونس مؤكدا على ضروة ان تكون القوانين التي تنظم القطاع في خدمة الاعلاميين انفسهم بما يسهل مهامهم.

واشارت راضية الجربي الى عراقة الاذاعة التونسية مبرزة دورها التاريخي في نشر ثقافة وطنية وتربية النشء منذ انبعاثها . وتطرقت الى الحضور النسائي في الاعلام الاذاعي داعية الى مزيد العمل من اجل الارتقاء بصورة المراة في الخطاب الاعلامي.

واعتبر خليفة الشيباني الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية ان الاذاعة التونسية رمزا من رموز الذاكرة الوطنية مبرزا دورها في النهوض بقطاع الاعلام الرياضي.

واعرب عن استعداد وزارة الداخلية لمزيد التعاون مع الاعلاميين لاداء مهامهم مضيفا ان جهود كل الاطراف يجب ان تنصب في خدمة تونس.

ويذكر ان اشغال الندوة التي تنظمها النقابة الاساسية للاتحاد العام التونسي للشغل بمؤسسة الاذاعة التونسية بمناسبة اليوم العالمي للاذاعة تتواصل كامل اليوم . وسيتم خلالها تقديم مداخلات حول مواضيع الاعلام الرياضي تثقيف وتوعية والاعلام الرياضي والتخطيط والاعلام الرياضي ضد العنف والاعلام الرياضي الاذاعي عبر وسائل الاتصال الحديثة ( الانترنات و لهواتف الذكية).

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

برامج وخدمات

tmp111

tmp222

tmp1112

تابعونا على الفيسبوك

ريبورتاج فيديو

أحوال الطقس

الميثاق

مدونة-سلوك

radio gafsa