البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

الشاعر محمد الصغير أولاد أحمد

الشاعر التونسي الكبير محمد الصغير أولاد أحمد في ذمة الله

فقدت الساحة الثقافية عموما والساحة الشعرية الوطنية بالخصوص الشاعر التونسي الكبير محمد الصغير أولاد أحمد الذي وافاه الأجل المحتوم عشية اليوم الثلاثاء عن سنّ 61 عاما إثر مرض عضال ألمّ به في الفترة الأخيرة.

والصغير أولاد أحمد  شاعر تونسي ناضل ضد الاستبداد والقهر والتطرف الديني  فتعرض للمضايقة والتكفير، بشّر في شعره بانتهاء استعباد الشعب وتنبّأ بالثورة  فكان شاعرها قبل أن تُولد.

وُلد فقيد الإبداع التونسي يوم 4 أفريل 1955 بمدينة سيدي بوزيد عاش في بيئة قاسية في فترة خروج الاستعمار الفرنسي وبدايات تكوين دولة الاستقلال.

عمل الصغير أولاد أحمد منشطا في دور الشباب وملحقا ثقافيا بوزارة الثقافة  قبل أن يؤسّس ويترأس بيت الشعر وهو أوّل بيت للشعر عند العرب من سنة 1993 إلى سنة 1997، كما عمل في عدة صحف محلية ودولية.

بدأ تجربة الكتابة الشعرية في سنّ 25 في أواخر السبعينات بعدما أنهى جميع مراحل تعليمه في تونس ودافع منذ زمن طويل عن الحرية والكرامة الإنسانية ضد القمع والاستبداد.

كتب أوّل ديوان شعري سنة 1984 في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة. وقد كشف الديوان ملامح شاعر غاضب وثائر ضدّ السلطة ممّا جعل النظام التونسي آنذاك يمنع توزيع ديوانه الذي بقي ممنوعا حتّى سنة 1988 في بداية فترة بن علي واصل النظام ملاحقته للشاعر وطرده من عمله ممّا دفعه للسفر إلى فرنسا. وقد عاد مطلع التسعينات إلى تونس بفكرة تأسيس بيت الشعر.

حاول نظام بن علي أن يكسب ودّ الشاعر بمنحه وسام الاستحقاق الثقافي عن فكرة تأسيس بيت الشعر لكنّه رفض تسلّم الوسام وبقي تحت المضايقات حتّى مجيء الثورة إلى أن وافاه الأجل عشية اليوم الثلاثاء 5 أفريل 2016.

من مؤلفات الفقيد:

/ نشيد الأيام الستة 1984

/ ولكنّني أحمد 1989

/ ليس لي مشكلة 1989

/ جنوب الماء 1991

/ الوصية 2003

/ تونس الآن وهنا 2011

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

برامج وخدمات

tmp111

tmp222

tmp1112

تابعونا على الفيسبوك

ريبورتاج فيديو

أحوال الطقس

الميثاق

مدونة-سلوك

radio gafsa