البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

نبيل بفون

تواصل الخلافات داخل هيئة الانتخابات، وبفون يؤكد إمكانية اعفاء عادل البرينصي ونبيل العزيزي على خلفية تصريحاتهما بشان فساد مالى وإداري.

 

تتواصل الخلافات بين أعضاء الهيئة المستقلة للانتخابات لا سيما بعد تصريحات العضوين بالهيئة عادل البرينصي ونبيل العزيزي المتعلقة بوجود شبهات فساد مالى وإداري إضافة الى تدخل أجنبي في عملية تسجيل الناخبين، حيث اجتمع مجلس الهيئة مساء أمس الجمعة وتم اقتراح إعفاء العضوين من مهامهما.

وقد أكد رئيس الهيئة نبيل بفون اليوم السبت في تصريح لوكالة /وات/ ، أن أربعة أعضاء من مجلس الهيئة وافقوا خلال الاجتماع على إحالة العضوين على معنى الفصل 15 من القانون الانتخابي، الذى يشترط حتى يكون نافذا موافقة خمسة أعضاء قبل عرض الملف على البرلمان للبت فيه نهائيا .

وقال » إن التصريحات الخطيرة ، التي ما انفك يطلقها البرينصي والعزيزي، أضرت كثيرا بصورة الهيئة « ، مشيرا إلى أنه من  » الوارد جدا أن يجتمع مجلس الهيئة مرة أخرى للنظر في مسألة إعفائهما ».

وأكد أنه ولئن لم تتم المصادقة بالأغلبية على قرار الإعفاء فإن مجلس الهيئة « سيتعامل بتحفظ مع العضوين البرينصي والعزيزي، ومن الممكن عدم تشريكهما في القرارات بسبب عدم التزامهما بواجب التحفظ وتشويههما لصورة الهيئة »، وفق تعبيره.

وأفاد بفون، بأن الأربعة أعضاء من مجلس الهيئة الذين صادقوا على تطبيق الفصل 15 عليهما، هم الرئيس ونائبه فاروق بوعسكر والعضوان حسناء بن سليمان وأنيس الجربوعي، في حين تحفظ 3 أعضاء على هذا القرار وهم محمد التليلي المنصري وسفيان العبيدي وبلقاسم العياشي.

يُذكر أنّ البرينصي والعزيزي عبّرا في تصريحات إعلامية عن « تخوفهما من الأدوار الخفية للمؤسسة الدولية للنظم الإنتخابية الأمريكية ومن محاولتها إختراق الحياة السياسية في تونس تحت عنوان المساعدة والمرافقة »، مشيرين إلى أنّ هذه المنظّمة تملك قاعدة بيانات التسجيل وتقوم بتقييم أداء الهيئة.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

برامج وخدمات

tmp111

tmp222

tmp1112

تابعونا على الفيسبوك

ريبورتاج فيديو

أحوال الطقس

الميثاق

مدونة-سلوك

radio gafsa