البث الحي

الاخبار : أخبار الجهات

قفصة-امن-640x411

قفصة : ارتفاع لافت للشكاوى والتبليغات عن حالات العنف ضدّ المرأة بقفصة في شهر مارس والأسبوع الأوّل من الشهر الحالي

ارتفع في ولاية قفصة في شهر مارس المنقضي وبشكل لافت عدد التبليغات والاشعارات حول حالات العنف الأسري والمنزلي تجاه النّساء وخاصة العنف الاقتصادي داخل العائلات محدودة الدخل وذلك حسب ما أكّدته لوكالة تونس إفريقا للانباء رئيسة جمعية التنمية بقفصة سنية محمدي.

وقالت سنية محمدي وهي أيضا المسؤولة عن مركز الإيواء والإنصات للنساء المعنّفات بقفصة أنّ حالات العنف المسلّط على النّساء قد تزايدت خلال فترة الحجر الصحّي العام النّاجم عن تفشّي فيروس كورونا , مضيفة أن ما لا يقلّ عن 200 حالة عنف أسري تجاه النّساء بجهة قفصة قد تمّ التبليغ عنها في شهر مارس عبر الرّقم الاخضر لوزارة المرأة وكذلك عبر خطوط الانصات والتوجيه التابعة لجمعية التنمية بقفصة التي تنشط في مجال مكافحة ظاهرة العنف ضدّ النساء.

ويبلغ المعدّل الشهري للتّبليغات والاشعارات حول حالات العنف ضدّ النّساء في الظروف العادية بولاية قفصة 105 تبليغات حسب رئيس جمعية التنمية .

ولفتت سنية محمدي إلى أن العنف الاقتصادي داخل العائلات محدودة الدخل هو أكثر الاشكال عنفا التي تم التبليغ عنها في فترة الحجر الصحّي الشامل قائلة « إن عددا من النّساء اللاّتي تعرّضن إلى عنف اتصلن لطلب مساعدات إجتماعية ».

وذكرت رئيسة مركز الإيواء والانصات للنّساء المعنّفات أن أخصّائيين نفسانيين واجتماعيين وأطبّاء ونشطاء جمعية التنمية بقفصة يواصلون رغم صعوبات الوضع الاستثنائي الذي تعيشه البلاد ، الاحاطة النفسية والصحّية والاجتماعية بالنّساء ضحايا العنف بواسطة التواصل معهنّ عبر الخطوط الهاتفية للجمعية.

وأمام صعوبة التدخل والتواصل المباشرين مع النّساء ضحايا العنف نتيجة إجراءات الحجر الصحّي الشامل ومنع الجولان، بيّنت سنية محمدي أن إشعارات العنف المسلّط على النّساء يتمّ توجيهها إلى الفرق الامنية المختصّة بالبحث في جرائم العنف ضدّ المرأة والطّفل للتدخّل عند الضّرورة وأيضا إلى مندوبية حماية المرأة والطفولة والادارة الجهوية للشؤون الاجتماعية للقيام بإجراءات التعهد اللاّزمة بالنّساء ضحايا العنف.

كما انجرّ عن تدابير الحجر الصحّي الشامل قرار يقضي بتوجيه النّساء ضحايا العنف إلى مركز للإيواء بمنطقة حمّام الانف الضاحية الجنوبية للعاصمة تابع لوزارة المرأة عوض إيوائهنّ بمركز الإيواء والإنصات بقفصة , وهو قرار قالت عنه سنية محمدي إنّه « وقتي » مضيفة أنّه إلى حدّ الان لم يتمّ توجيه أي مرأة من جهة قفصة إلى مركز حمّام الانف.

وعبّرت سنية محمدي عن تخوّفها من تفاقم ظاهرة العنف المسلّط ضدّ المرأة نتيجة البقاء في المنزل، في حال استمرّت فترة الحجر الصحّي الشامل وسيما العنف الجنسي وذلك على ضوء المؤشرات والتبليغات التي تلقّتها المنصتات منذ بداية شهر أفريل الجاري عن طريق الخطّ الأخضر وخطوط جمعية التنمية بقفصة حيث بلغ عدد الإشعارات حول حالات العنف في الاسبوع الاوّل من هذا الشهر 45 تبليغا.

وتعدّ جمعية التنمية بقفصة من ضمن أٍربع جمعيات في البلاد تم اختيارها على الصعيد الوطني بعد طلب عروض لوزارة المرأة، لتأمين خدمات تلقي الاشعارات عن حالات العنف وتوجيه مكالمات ضحايا العنف على الخط الأخضر خارج التوقيت الاداري وأيام العطل.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

برامج وخدمات

tmp111

tmp222

tmp1112

تابعونا على الفيسبوك

ريبورتاج فيديو

أحوال الطقس

الميثاق

مدونة-سلوك

radio gafsa